الصفحـــــــة الرئيـســـــــــة

الجمعة، 29 يونيو، 2012

تكست - العدد 18 - حول القصة القصيرة" رؤية عائشة الكعبي من الامارات


 
شغفت بقراءة الأدب منذ صغري خاصة الأدب العالمي غير أني لم أكتشف كيف يمكن أن تكون القصه القصيره بالذات أداة سحرية في يد كاتبها كتلك العصا السحرية في يد الساحر التي تكفي ضربة منها لإخراج الأرنب من القبعة الفارغة إلا حين قرأت ليوسف إدريس الذي أعتبره واحدة من أهم مدارس القصص القصيرة التي لن تتكرر عالمياً. كما لا أنكر انبهاري بعدها بكتاب آخرين ساهموا في تعزيز إيماني بدور القصة القصيره كأسلوب أدبي منماز لإشعال فكرة تخلد في ذاكرة هذا العالم من أمثال تشيخوف و إيتالو كالفينو و غيرهم . ماحدا بي إلى كتابة أولى قصصي القصيرة " الشمعه " والتي نشرت على صفحات جريدة الإتحاد عام1994. ...... للمزيد



النص 


علياء.. مهددة بالإنقراض


جاءني صوته قارصا كنسمات رياح أكتوبر البارده  وقد كنت أحث الخطى لسببين:   هربا من رعونة الريح التي أخذت تراقص ملابسي ولأن محاضرة " كائنات مهدده بالإنقراض"  تبدأ خلال دقائق..
استدرت على مضض لأتبين المنادي وكان لايزال يهرول متقدما نحوي و على وجهه ابتسامة تكبر كلما اقترب..
عرفته على الفور وبادلت ابتسامته تلك بابتسامة مقتضبه وقد أزعجني اختياره لهذا التوقيت السئ  لاستيقافي.
كان شابآ لطيفآ يجسد مأساة مسلمي تلك الدويلات التي برزت بعد انفراط منظومة الإتحاد السوفياتي وقد جمعني وإياه أكثر من فصل دراسي.. ورغم هيكله الضخم فإن له وجه طفولي يبعث على الإرتياح ...... للمزيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق